الثلاثاء، 29 نوفمبر، 2011

إتخابات خمس نجوم

الثلاثاء - 29 نوفمبر 2011
________________

اليوم هو تجربتي الانتخابية الاولى في "مصر" ..انتخاب حر بكامل ارادتي, و هذا - ببساطة- لانني لم اكن اعيش في "مصر" طوال عمري..و "السعودية" نظام ملكي لا يطبّق الانتخابات.

الجمعة، 25 نوفمبر، 2011

التغيير




لا يأتي التغيير الا بمقدار العزيمة..و قد يحتاج الى مدة طويلة للتفعيل,

حينما يتطلب التغيير شخصا واحدا ,فانه يضحي بكل ما لديه ليتغير الاخرين, بينما اذا قام كل شخص بتضحية صغيرة

الأحد، 13 نوفمبر، 2011

شم النسيم

الإثنين -20\4\2009 - 2:38 عصرا

"حتى الان لم افهم سر الرابط الحديدي الغريب بين الفسيخ والرنجة و النسيم,فالأولان متناقضان تماما مع الاخير"

                                       "المؤلف"

السبت، 12 نوفمبر، 2011

ندوة التنمية في بحور الشعر




الأربعاء 10نوفمبر 2011
_______________

اين بدلتي الكحلية الحمقاء التي تجعلني فاتنا؟
إستيقظت متأخرا كعادتي في الأيام المهمة,و ها أنا الان اكتشف ان "امي" – سامحها الله – خبئت جميع بدلاتي في مكان ما في بدروم المنزل.

الأربعاء، 9 نوفمبر، 2011

حِزبي الله و نعم الوكيل



إن مصر مقبلة على تجربة جديدة في تاريخها السياسي قد تؤثر سلبيا أو إيجابا على مسيرتها, و سيكون هذا إمتحانا لقدرتنا كشعب على تخطي الأزمات و التسارع نحو المستقبل..الإنتخابات المصرية , و رغم كوني لا أرى مرشحا مناسبا حتى الآن لكن سأدع لك عزيزي القارئ فرصة التفنيد الحر لأنني لا أجبرك على تبني رأيي الخاص, و إليك أقدّم دليلك في فهم المرشحين و أدع على عاتقك مسؤلية فهم المصطلحات السياسية و الإنتخابية الاخرى, فأنا سأقصر كلامي على الأحزاب والمرشحين:

و لأن كل الاحزاب على مأدبة إنتخابات مجلس الشعب و الشورى المصرية تتلخص في حالة من الآتي:


* أحزاب تغني على نغمة الثورة و بنوّتها رغم أنها كانت تغني عن بنوّة مبارك قبل ذلك.



* أحزاب تغني على نغمة الحرية و العدالة و الحقوق المهدورة..و إذا دققنا النظر سنجد أنها نفس الأحزاب التابعة لعصابة "علي بابا" السابقة..أو أنها أحزاب قام أصحابها بمعس موظفيهم و العاملين عندهم ليدخروا الملايين المنفقة على الحملات الإنتخابية التي ستنادي في نهاية الأمر "بالحرية و العدالة"؟



* أحزاب تغني على نغمة الدين , و بعضها لم نسمع عنه من قبل أو لم تنل شرف التحزب من قبل.



* أحزاب متشرذمة (فلولية) هي أقرب إلى الأجنّة المشوهة لأنها نتيجة زواج (الإخوان المسلمون) للحزب (الوطني) - الذي لاندري هل إنحل أم مجرد أنه تفكك ويعاد تجميعه- السابق.



يمكن وضع كل الاحزاب السابقة تحت تصنيف واحد و نحن مرتاحي الضمير : أحزاب الكعكة.


يمكنك أن ترى هذا من المرشحين , كمواطن عادي لمن ستعطي صوتك..إتفقنا كما تحاول بعض الحملات - جازاها الله خيرا - توعية المواطن أن لا يبيع صوته لمن يدفع أكثر, لان من إشتراك سيبيعك.


و لأن أصواتنا كأبناء وطن مخلصين ليست جواري تباع في سوق النخاسة, و ليست آذان لا تصغي إلا لوعود غالبا ما تذهب هباءً بعد إزالة الصوان. فعلينا أن ندرك بعض تحذيرات أخرى :



* لا يكفي لتعطي صوتك أن يكون المرشح له مركزا علميا مرموقا أو أنه صاحب مال و جاه لأن من يمثلك ليس بالضرورة فقيرا و ليس بالضرورة غنيا لكنه بالتأكيد سيضع مشكلتك نصب عينيه ,و سيراعي ضميره قبل أن يراعي مراقبة الشعب له.



* أن من تصوّت له إن كان لمجلس الشعب أو الرئيس حتى هو بشر وليس إلها قد يصيب و قد يخطئ عليك أن تمهله فرصة للتصحيح وعليك أن تلفت إنتباهه للأخطاء و من يعرض عن هذا فقد حمل رفشا لينقب قبره.



* لا يكفي لكي تختار مرشحك أن يكون معارضا للنظام السابق , فلربما كان النظام ضد مصالحه الشخصية , ولربما كان من المعارضة المصرّحة التي كان أمن الدولة يوافق عليها ليوهم المواطنين بوجود الديموقراطية..لاتستعجب كلامي فخدعة كهذة هي سبب ظهور ( انا اسف يا ريس).



* يجب أن تفهم أن إمتناعك عن التصويت لسبب عدم كفاءة المرشحين ليس سلبية بل هو حقك في أن تجد من يناسبك, و أن التصويت لمجرد أنه أحسن من (مافيش) سيضعك في مآساة أخرى لمدة 30 سنة أخرى , فهل ستراهن عزيز المواطن على هذا الوطن مرة أخرى؟.



* لا تتحيز لمرشح أو حزب مشابه لدينك أو لفكرك فقط و إنما إختر من يعدل بين كل المعتقدات و الأفكار و السياسات حتى و إن كان مختلفا عنك.


و هكذا عزيز القارئ\ المواطن قد تجد أن مرشحا أو إثنين كانوا مناسبين قبل هذا المقال, و لكن بعد قراءته أناشدك أن ترى مرشحك بعين المواطن الصالح الذي يناشد في حزبه ومرشحه مصلحة الوطن و خدمة الشعب , لا يحلم بالإستعباد و التخوين و القهر..


المقال في جريدة دنيا الرأي

المقال في اخبارك نت


الأحد، 6 نوفمبر، 2011

الكارثة الغير متوقعة




منذ شهور و الكثير من الناس والعلماء حول العالم يتوقعون  انه من تصاف مذنب الينين مع الشمس و الارض ستحدث كارثة ما في الارض قد تنهيها فعلا..
و بما انه مر اليوم دون اي زلازل او براكين او غزو فضائي - وهي كل الاشياء التي توقعتها واستعددت لها- فاظن اننا جميعا اتفقنا ضمنيا ان الموضوع كان مجرد ترهات.

لكن اذا امعنا في الامر, فلربما حدثت تلك الكارثة دون شعورنا, و ربما حدثت لكل منا على قدر قياساته وتوقعاته..و في نطاق عالمه الخاص..


فكمثال :

كانت الكارثة لكارهي الفنان عمرو دياب هو تسرب البومه الجديد والذي بدى لهم رائعا لحد الاجهاض الذهني..و قد يكون هذا اشعل فتيل غضبهم..

بالنسبة للثوار فكان نزول "المشير طنطاوي" الى الشارع كابضاي شخصية "العقيد" في المسلسل السوري الشهير "باب الحارة" ليتفقد امور رعيّته ,امرا كارثيا يستحق اللطم و النواح لمدة ساعتين متواصلتين ثم الذهاب لمستشفى لفقد الوعي ثم الافاقة و اكمال اللطم..

بالنسبة لوالدي كانت الكارثة هو خبر اعتصام و اضراب فئة جديدة من المجتمع (سائقين - معلمين - شرطة - سنافر - حلاقين -عمال النظافة.....الخ)..

بالنسبة لي كانت الكارثة هي استمرار هبوط مستوى انتاجنا الفني متمثلا بالافلام والمسلسلات, وصمودها في منطقة "من السرة للركبة" كارثة عارمة, بينما تتطور "بوليود" التابعة للهند في افلامها وتقدم نوعا من الاكشن والرعب..بعد هذا نسمع شخصا ساذجا يقول: (ايه يا عم انت فاكرني هندي ولا ايه؟ ولا شايفني راكب على فيل؟)
الحقيقة انه ياريتني كنت راكب على فيل فلربما كنت املك مفاعلا نوويا و اتحدث عن الفيزياء والكيمياء بدلا من المانشيتات المقبضة..

بالنسبة للعقلاء فان الكارثة كانت ماتشات الكرة التي يتراشق فيها المشجعين الجزم و الاحذية , بينما البلد غارق في هاوية لا يعلم بها الا الله! مما يشعرني بانعدام نضج خانق و انعدام مسؤلية مثير للاشمئزاز..

بالنسبة لقريبي ذو العشر سنوات فان الكارثة انه سالني : عمو "محمد" هو الكائنات الفضائية هتنزل "مصر"؟
لم ارد ان اخبره انني اشفق على ذلك الكائن الفضائي عثر الحظ الذي ستقوده مركبته التعسة الى هذا المكان في الكوكب..فان ما سيستقبله هو عشرون طفلا يرشقونه بالحجارة حتى يتعبه الاعياء فينام في احد الازقة ليتحول في الصباح معلقا جديدا على مشاقب عم "بحة" الكبابجي..بينما سيتم تفكيك مركبته الفضائية و بيعها قطعا في سوق الجمعة..

قريبي كان خائفا من ان يتم ايقاف عرض كرتون "بكار" اذا حدث الغزو..

يبدو ان الكارثة حلت بالفعل لكن من منظور كل شخص على حدة..

يبدو ان هؤلاء المهرطقين كانوا محقين في نهاية الامر..


محمد البرقي \ في مكان ما الطم على افلام الموسم



عسكري..وزير..و طابية




مرة أخرى أتعجّب لهذا الكم الهائل من المليونيات..و التي لم تقم باي بلد عربي اخر قامت به ثورة..فلازلنا - لحد الان - نحطم رقما قياسيا في المليونيات و التظاهرات و بين آلاف الاهداف اللي ظهرت للمظاهرات دي..لم - ويبدو انني لن ايضا - اسمع عن مليونية واحدة اسمها "مليونية التنمية" او اي مسمى اخر بيدعم البناء..لكننا افرزنا كم مهول من مليونيات الهدم و المعارضات والتوحد لدرجة انني اتساءل احيانا.."هم بقوا يجيبوا اسماء للجمعات دي منين؟"

الجاسوس الذي احبني

إيلان تشايم جرابيل
جاسوس سوبر..من العيار الثقيل من المفترض أنه جاسوس..و إلى كل من لم ينتبه بعد..هو جاسوس ..اه ورحمة أمي اللي قاعدة جنبي جاسوس.. و إنه إخترق جميع أجهزة الأمن المصرية خلال أربعة أشهر.. وبكده هزم "جيمس بوند" و تفوق على "أدهم صبري" بل و مرمغ جميع جواسيس العالم في الحضيض وألبسهم الطرح ..

صاحب و جنّد العشرات معه و أشعل جميع الفتن, و إجتمع بالسلفيين و الإخوان -و لا "البرادعي" حتى- و خطب في الناس بالجوامع , و زار المعبد اليهودي,و دخل الكنائس المصرية, وقاد المظاهرات أمام ماسبيرو و قسم الأزبكية ,و هذا "العتلّ" ساهم في الوقيعة بين المسلمين والمسيحيين و بين الشعب و الجيش و بين الشعب و الشرطة.


و هو من تسبب في إيقاف عرض "بوجي و طمطم" لمدة طويلة على التلفاز و هو من تسبب في إعادة عرضه و هو المتعاون الأول مع "مشرط الشرير" لتهريب الأثار و "أنديانا جونز" و"زاهي حواس" و هو من أقنع كاميليا بالبقاء في الكنيسة حتى موعد الحرب المقدسة و الفتح السلفي لمنطقة إمبابة التي يبدو أن صلاح الدين الأيوبي نسيها في خضم إنشغاله بحرب الصليبيين.


لقد حطم هذا الجاسوس جميع الحواجز القائمة بين إسرائيل ومصر و حسم الصراع الدائم بين المخابرات المصرية والموساد ترجيحا لكفة الموساد بعد صلوات لسنين عديدة والبكاء وصدم الرأس على حائط المبكى لتأتي الاجابة من "يهوا" على شكل هذا الرجل الخارق .


و الان إلى اسئلتي الموجهة للسوبر جاسوس :

- هل صورك جانب الشعب و سائس الجمل و الأهرامات نوع من نقل الأماكن العسكرية الخطيرة التي تحوي المخزون المصري من اليورانيم المخصّب؟

- هل تحتاج مصر لجاسوس لمعرفة ما فيها لأنني أظن أنه يكفيك أن تسأل "عطوة" البوّاب عن أي شيء وسيجيبك بكل التفاصيل ولن ينتبه لخطئه إلا في النهاية و يحاول تصحيحه بكارثه أكبر مثل (هو إنته داسوس يا باشا؟)

- أتساءل فعليّا عن نوع الخطب التي أقامها الجاسوس وطريقة تجنيده فهل هو يتبع أسلوب "اللمبي" و يكلم الشباب و يقول لهم (تعاااااااااالا)و يعمل لهم تنويم "تغطاتيسي"؟

- كم من الشعب فعليا صدق كونك جاسوسا , و هل فعلوا ذلك قبل تعليقك للافتة المكتوبة عليها "أنا جاسوس والنيييعمة" أم بعدها؟

- إسرائيل تنكر معرفتها بالإمساك بجاسوس - يخصها - فهل هذا من باب غض الطرف, أم من باب "بطلوا بقى بلاش قرف"؟

- هل تشابه إسمك "جرابيل" مع إسم الشخصية الفضائية في فلم ديزني الأخير "المريخ يحتاج الأمهات" نوع من التمويه الماسوني أم من باب الصدفة؟

- و أخيرا إن كنت جاسوس فعلا .. هل تتقاضى أجرا على كونك بهذا الغباء؟


لم ارى في حياتي جاسوس يلتقط صور تذكارية لمهمته "الفائقة السرية" فماذا عنكم؟؟


و الآن أترككم لتجيبوا على أسئلة عقلكم و هأروح أنا اتصور مع الجاسوس قبل ما يترحّل


محمد البرقي و معايه كاميرا و يافطة عليها سهم و جملة " اللي جنبي جاسوس"...

إنهن يسبقننا بخطوة



 



لا عجب اننا كلنا نلاحظ تقدم دور المرأة في الاونة الاخيرة..ليس عالميا فقط بل في مصر على وجه خاص..

هاحاول اكون مبسط واحيطكم بالاسباب التي تجعلني اظن انها سبب تفوقهن في شكل نقاط:

·      جمال المراة عنصر مهم حيث انها كلما ازداد جمالها زاد قدرتها على تحقيق مبتغاها و تقدمها في الحياة كبداية و مثل الوظائف و يمكنك ببساطة شديدة ان ترى اعلانات الوظائف في كل مكان وهي غالبا لن تخرج عن ( مطلوب انسة للعمل-مطلوب انسات حسنة المظهر- مطلوب انسة حسنة المظهر لوظائف ادارية)

واحد كنيسة..و صلحوا





خلال الأربع شهور الماضية دخلت مصر موسوعة جينيس للأرقام القياسية من أوسع أبوابها حين حطمت الرقم القياسي السابق لأكثر عدد من الثورات ,إعتصامات,مليوينات,مظاهرات,إلخ.