الاثنين، 23 مارس، 2015

السنوات العجاف

في آخر 2010 و بعد إنتخابات مجلس الشعب اللي إتبعد منها التيار الإسلامي و الفئات من خريطة التشريع للدولة كمحاولة غريبة للحزب الوطني لإجتثاث سرطان الإسلاميين من مفاصل الدولة , طبعا ده مش رغبة في علمنة الدولة أو العدالة الإجتماعية لا سمح الله , بل لإن الحزب الوطني فاهم كويس إنهم البديل الفوري ليهم , و إن الشعب مستني فقط المعجزة اللي تشيل الحزب الوطني اللي بقى معتمد في وجوده على متلازمة أنا أو المجهول و الإرهاب حتى لو كان وهمي, الحقيقة المعجزة ما إتأخرتش كتير و الحزب الوطني حاول يلم الشمل حواليه بلعبة قذرة و هي تفجير كنيسة القديسين في محاولة آخيرة للعلب على وتر الوحدة الوطنية و الفتنة الطائفية اللي كانت إتهرست و كانت دي الشفق الأخير قبل غروب مبارك.

الثلاثاء، 10 مارس، 2015

باريدوليا

السحابة اللي فيها تشكيل ظلي على شكل وش راجل , أو قرد بيجري..تشريخات الرخام اللي فيها قصص إتخيلتها كتير من صغري و قعدت كل ما أشوفها أكتب لها قصة جديدة ,رشة الرمل العشوائية اللي رسمت تفاحة,كل دي حاجات لفترة من حياتي إفتكرت إني الوحيد اللي شايفها , و فترة تانية إفتكرت إن كل الناس بتشوفها و إنها عادية جدا .

بعد 27 سنة إتعرفت على رغدة عبد المنعم, و عرفت منها كلمة باريدوليا , و عرفت إن حتى البشر ليهم تشريخات و عيوب ممكن توهمك إنها شكل معين, إنهم حسب اللي إنت شايفه حاجة مميزة ممكن تشوفها فيهم وسط كل الناس,قضيت وقت كتير بأستمتع بتخيل الأشكال على عشوائية الخيالات ,و قضيت وقت أطول بأستمتع بقد إيه الناس بتبان الأول حاجة ممكن تنظم حياتك و تخلي كل شيء عشوائي فيها مميز و مفهوم, و يطلعوا في الآخر مجرد..باريدوليا.