المشاركات

عرض المشاركات من يوليو, 2013

لاتثق بالغرباء الذين يعرفون إسمك

صورة
لازم أروّح بسرعة..
بحب الليل جدا, لكن فكرة الظلام و أنا ماشي في الشارع من غير نور ولا حتى قمر يحاول يوهمني إن في إضائة مش فكرة كويسة..
جناين كتير جنبي, طالع منها ريحة الشجر القديم الرطب اللي بتشمها بعد مطر غزير, غريب رغم إن الأرض ناشفة و السما مش بتمطر..

كملت الطريق, أنا عارف سكتي بالشبه ..فجأة النور ظهر من ورايا..
لفيت وشي عشان أشوف صاحب الكشاف و أشكره على خدمته الجليلة لكنه ضارب النور في عيني..

- تعرف؟, هيكون أحسن لو بعدّت النور عن عيني عشان أشوفك.

ماردّش, قرّب مني في هدوء و إعتذر لي بالإسم..
الحقيقة مش بأشبه على شكله ولا أعرفه, مش عارف هو من سكّان المنطقة ولا لأ..بس أنا متأكد إني ما أعرفوش ولا شفته قبل كده, على العموم دي أمور يمكن نحلها بعدين كويّس إن معاه الكشّاف..

سألته :
- هو أنا أعرفك قبل كده؟.
- إحنا جيران , بس ماكلمناش بعض قبل كده.
- عرفت إسمي منين؟.
- إتفضل معايا , بيتي هنا أقرب من بيتك و أهو تفضل عندي لغاية ما النور يجي.

حاولت أعتذر كذا مرة لكنه أصر, فقررت الطلوع..فتح لي بوابة العمارة خلّاني أدخل الأول , لمحت السلالم في بقايا الضوء المتسللة من كشّافه للعتبة و ..
خبطة على د…

قانون نيوتن الأول

صورة
القانون الأول لنيوتن: " تظل الأجسام في على حالتها الساكنة مالم تؤثر عليها قوى خارجية"

ده اللي مانفذتهوش عجلة الأطفال الثلاثية اللي في آخر الشارع لما إتحركت من ورا العربية لناحيتي.
أنا في نص شارع ليْه؟ , و إيه اللي جابني هنا؟ , و ليْ مش فاكر أي حاجة قبل الشارع ده؟..
إتمشيت بحذر ناحية العجلة. ممكن عشان أكذّب خاطري و ألاقي الطفل اللي زَقّها..
أكيد طفل عشان كده مش باين من ورا العربية ..

الحاجات , المكان ,الشارع ,المباني ..غالب عليها لمحة رمادية رغم إنه النهار, كإن الشمس ماقدرتش تنوّر المكان و رغم محاولاتها.
وصلْت..
مافيش حد, مش معقول يكون إختفى!..
حاولت أقنع نفسي إن الهوا اللي عمل كده رغم إني ماحسيْتش بأي هوا..
بس يمكن..

- في حد هنا؟!!.

صرخت, مافيش, ماردّش عليّا غير صدى صوتي, المكان فعلا فاضي تماما, و العمارات كإنها بتراقبك بشبابيكها زي عيون الغيلان, نظرة لفوق كفاية تديك شعور إن المبنى هيقع عليك.

هو ليْه المكان عامل زي مايكون الناس كلها قررت مرة واحدة تهاجر؟!.

حاولت أدخل أي واحدة من العماير, لكن بابهم مقفول, لحد ما وصلت لعمارة نسي بوّابها يقفل الباب, لحسن حظي على ما أعتقد..
محت…

الحسين يجب أن يموت

صورة
السبت - 20 يوليو 2013 :

ماكتبتش كتير الشهر ده..
يمكن عشان مش لاقي حاجة تستحق الكتابة..
و يمكن عشان لا أستحق كتابة حاجة..
الوضع السياسي في مصر مستعر..
و الكثير من الأسنان تكشرت و الأظافر نشبت في اللحوم..
و ها أنا (محمد البرقي) الوغد الكسول المتوحد أجلس كالحنكليس محاولا تفادي كل هذا و التسلية بصحبة أفضل معارفي..
أنا..

من يومين قررت الموافقة على عرض (أسماء) و (خضر) للذهاب للحسين و تغيير الجو..
ينتابني ذلك الشعور المصاحب لطلبة الهاربين من المدرسة كلما خرجت مع الجماعة دول..
هم رفقائي في كل "جرائمي" الأخيرة عامة..
سنتين مرتا بسلام دون مشادات أو قلاقل..
لو كنت واحدا من المتفائلين الذين تعج بهم حياتي ولست واحدا منهم لقلت أنني أخيرا وجدت أصدقائي
لكن كمتشائم أحترم نفسي أعرف أن هنالك شيء ينتظر خلف السحب في الأفق
شيء قبيح ثقيل غامض أستطيع شم رائحته الكريهة من موقعي..

المهم, وصلنا الحسين..منبعجين مضغوطين في شيء ما يقع بين الميكروباص و الدراجة الهوائية ..
حاولت بعد رحلة خلت ظهري محتاج لسمكري, أن أنصب هامتي لكن هيهات..
الحسين بيحقق كتير من كوابيسي..
ناس كتير, تصرفات عشوائية, رهاب السرقات,…

لصوص الله

صورة
أنا لم أخترع اليوم الممطر..
لكنني أمتلك مظلة, أستطيع أن أشركك في ظلها
و جفاف الأرض من تحتها..من الدموع الكاذبة
دموع الذين ظنوا أنهم أهل السماء
من الذين سجنوا الله في كرسي القيصر..
أنت يا قيصر العظيم, صرت معبود الجماهير..لأنهم – يظنون – أنهم يركعون لك و للمحبوس في عرشك.
فسلّط زبانيتك علينا, ذوي الوجوه الناعمة, و القلوب الكالحة..
مرهم أن يحرّموا نبش الطلاء المذهب عن مساند الكرسي..
مرهم أن يسجدوا كلما رأوا لحية..حتى إن لم يفقهوا حديث الشفاة من فوقها
و رغم أنك يا قيصر العظيم, لست تؤمن بكهنوت لصوص الرب,إلا إن بضاعة الخفاء تكبر, و يتقارب تجارها في زمن الرواج,و يصيرون على قلب لص واحد..

هذا الدموع يا قيصر العظيم ,سماء تبكي..و الأرض مملوكة للحزن و القهر و الموت..و للعاثين يفسدون في الأفئدة, و يريقون دماء الأحرار ,و يسعرون نار الحقد و الغير و التآمر..
تركت الحشود الذين يسبحون بك ظنا منهم أن نيل الجنان طريق تحت أقدامك.يأكلون بعضهم و يمزقون الشعب شيعا.

أيها السارقون للأحلام, المتاجرون بالأوهام, إتقوا غضبة المعموسين, إتقوا غضبة الأرواح المزهوقة عبثا , و التي صورتم لخدمكم أنها من أجل الله.
أيها ال…

بين الخير و الشر

صورة
الشر المطلق و الخير المطلق, هل عمرك حسيت بيهم؟
بمعنى أصح مادة أو طاقة أو كيان أو شيء بالكامل خير يَنتج من الخير و يُنتج الخير و يأتي عن طريق الخير و يذهب للخير و العكس صحيح للشر؟

كان من الممكن إني أقر لك بالجملة و أحاول أثبتها , لكنني فضلت طريقة السؤال, عشان أشغّل عقلك معايا و أخليك تشحذ حواسك للحد الأقصى للبحث بجدية عن هذان الشيئان..
الحقيقة إنك هتتعب كتير, و مش هتلاقيهم لإنك هتلاقي كل ما تخيلت أو توقعت إنه خير مطلق له جوانب سيئة أو أضرار أو على الأقل بينتهي و ده أمر سيء.

فده بيلزمنا بإعادة تعريف فكرة الخير و الشر المطلقة و هي "إن الخير المطلق ليس خير 100% بل هو شيء تقترب خصاله للغاية من الخير الخاص المطلق لكنه لا يصل إليه" و الشر المطلق هو "شيء تتواجد فيه صفات شريرة قد تصل لنسبة عالية جدا لكنها لا تصل لـ 100% بل تقترب منها جدا".

الحقيقة إن الأمور كلها في حياتنا هي خليط بين الخير و الشر , و نحن - لو إعتمدنا على مفهوم الأقل شرّا و هو الأسلوب المعتمد من وجهة نظر أغلب الناس - نختار الأقل شرا في كل شيء و نسميه "خير" , و نراعي في التصنيف ده العوامل التالية (…