السبت، 29 أكتوبر، 2016

حرية الإعتقاد و حرية التعبير و البابانويليون

دايما هتسمع إتهامات موجهة ليك إنك مش بتحترم عقيدة فلان أو أراء علان، و إنك إزاي مؤمن بالحرية و مش بتحترمني ؟ و دايما كنت بأستغرب إيه علاقة حريتك بإحترامي ؟
هنا بحب أوضح مفهوم مهم و بيتلغبط فيه ناس كتير ، إنت حر و حريتك دي بتضمن إن الاخرين أحرار زيك ، طول ما حرية أحدكم لا تمنع حرية الآخر، و ده هيؤدي إن هتكون في آراء مش عاجباك , أسف بس ده الطبيعي ، طول ما في أكتر من فرد واحد على الكوكب ده اللي هيكون و هيحصل و مافيش طريقة لتوحيد فكرتهم غير بالمسخ اللي إعتمدته الأفكار النظامية من أول الخليقة لحد مؤخرا و إنبثاق العلمانية للوجود ، النقطة اللي لازم تفهمها هي إن ما أنا كمثال مجبر عليه هو إحترام حقك في الإعتقاد أو التفكير بشكل ما وعدم منعه ، لكن أنا مش مجبر أحترم الفكرة اللي إنت هتعتقدها أو هتتبناها ، لإن ببساطة ممكن أشوفها عبيطة . مثلا لو إنت من المؤمنين إن بابا نويل حقيقي ، و إنه هو اللي بيحط الهدايا عند المدخنة كل كريسماس ، فأنا هأحترم حقك في الإعتقاد بده ، طول ما إنت مش بتجبرني عليه ولا بتإذيني ، ماعنديش مشكلة تعتقد بده و تعمل منتديات لجمع أعضاء النادي بتاعك ، لكن ماتطلبش مني أصدق أو احترم فكرتك دي لإني شايفها ساذجة و طفولية ، الموضوع كده ببساطة !.
في ناس بتتمادى بقى و تقول لك إن معتقدك ده مهين ، ببساطة شديدة معتقد البابانويل ده مهين لتفكيري العقلاني و النقدي ، و كل الإعتقادات و الأديان بتغلط بعضها و أفكارها الجوهرية و عواميدها مهينة لبعض ، و ده شيء عادي و لازم تتعامل معاه كشخص ناضج و تتقبله ، بالتجاهل ...أنا برقي متضايق من اللي مصدقين إن بابا نويل حقيقي، تمام مافيش مشكلة هتفاداهم و ما أتابعهمش و المشكلة إنتهت ، مش من حق البابا نويلي يطالبك بإحترام فكرته ولا يحشد لإجبار صانع القانون لإصدار قانون يميزه و يجبر الناس تحترم فكرته، كمان لازم تكون أفكارك متاحة للسخرية لإن السخرية شكل نقدي بيختبر قوة الفكرة ، ولو منعته يبقى بتمنع أفراد في حقها النقدي و حقها لإختبار معتقدها. يبقى الجملة اللي تختصر هذة النوت (أحترم حقك في تبني أي فكرة، لكني لست مجبر على إحترام فكرتك، و أنا أقبل بالمثل بخصوص أفكاري) .

الأربعاء، 26 أكتوبر، 2016

محاولات إستعادة السيطرة

القاهرة ، 26 أكتوبر 2016

والدي بيتخانق مع أختي عشان خرجت مع صديقها تجيب جبس لمشروعها الجامعي ، مابحبش الصراعات دي و مش بحب غباء أختي في إدارتها ، لإنه له تأثير سلبي عليّا ، بابا إتعصب و صرخ "إنه طالما إحنا في بيته نبقى في طوعه و ننفذ أوامره"  .
تيمة محاولة إستعادة السيطرة على البيت بتطارد بابا من مدة ، لكن شحذها شلة الجامع اللي بيقعد معاهم مؤخراً .

كلنا متفقين تقريبا حتى أمي على إنه لازم ينشغل لأطول وقت ممكن طول اليوم ، أخويا قعد معانا شهر هنا ما إستحملهوش و قال لي إنه لازم يشتغل ، و أنا كنت رافض مراعاة و رأفة لسنه ، لكن فعلياً أعدت النظر و خصوصاً بعد تعديه عليّا بالصراخ و قررت تفاديه لحد ما ربنا ينقذني من البيت ده و أتجوز ، و أكون أول ذكر مصري بيهرب من بيت أهله بالجواز .

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2016

Greek primordial deities الالهة البدائية الإغريقية

في بداية الخلق أو من تصورات الأغريق عن البداية الكونية حكاية الألهة البدائية أو الـ primordial deities ، الآلهة دي كانت بتمثل كل شيء عن تصور الإغريقي لما قبل قدوم الأرض و عالمه في صورة مشهورة جدا في الأديان القديمة وهي التجسيد او الـ Avatar ، الحقيقة كلمة deity في حد ذاتها مش معناها إله بشكل دقيق لكنها تشمل الإله ، هي معناها شيء متفوق أو كائن علوي سواء كان الأزلية أو الطبيعة أو الإله أو الخالق أو الرب إلخ ، المهم الآلهة دي كانت بتمثل البدائيات للكون وطبقا للأسطورة البدء كان الفراغ أو chaos (برضه هو مرادف للفوضى كمناقضة للنظام الآتي بعده) ، ثم جايا أو الأرض رمز للبيئة و الطبيعة Gaia ، و كانت أنثى و كايوس كان بالمناسبة لاجنسي . 

و بعدها جاء تارتروس (ذكر) و بيمثل العالم السفلي ، والعالم السفلي هو عالم الموت أو مابعد الموت المجهول و هو رمز لكل شيء لا نعرفه و نخاف من ذكره حتى ، و بعدها إيروس (ذكر) الظلام و نيكس (انثى) الليل و منهم إيثر(ذكر) الضوء و هيميرا (انثى) النهار ، غالبا مايرمز للظواهر الطبيعية اللي بتمدنا بالحياة بالأنوثة بينما مسبباتها أو جوهرها ذكورة دي أتصورها إسقاط على الطابع العطائي للانثى و سببيتها للحياة و تشبيه القوة المحركة بالذكورة . 

وجايا أنجبت يورانوس أورا و بونتس وهم السماء والجبال و البحار على التوالي كده ، بعد كده جت آلهة تانية زي فيسيس Physis اللي جه منها مسمى الفيزياء و هي البدء و الأولية و الأساسيات .



#كبسولة_البدايات